إتقان البيع - ج6

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2017-01-02

مشاهدات :

1803

شارك المقال

البيع العشوائي

- كمية المجهود المهدر ضخمة جداً من البنوك وشركات التأمين وغيرهم من المؤسسات في مصر على البيع عن طريق مكالمة تليفون غير مرحب أصحابها بالإتصال من قبل لدرجة إن الواحد بيقعد يفكر هل المؤسسات الضخمة دي معندهمش حد يحلل ويفهم إنه بيضيع وقت البائعين ومجهودهم وفواتير إتصالات كبيرة جداً بالنسبه للعائد ؟

- طبعاً لأن معظم متخذي القرار في المؤسسات الكبيرة من الناس القديمة والبعيدين تماماً عن التكنولوجيا والغير مؤهلين للاستفادة بما وصل له العلم وكل اللي يعرفوه عن البيع هات شوية تليفونات واقعد جرب معاهم واللي يرد ( اتشعلق ) في ودانه واستغل إنه محترم على أمل إنه يشتري منك وغالباً هيقفل السكة في وشك أو هيديلك 100 معاد ويتهرب منك أو هيسمع منك محرج بس برضه في الآخر مش هيشتري بالطريقة دي لأن ده سلوك غير عصري وغير محترم بل إنه في كتير من الدول المتقدمة أصبح جريمة يعاقب عليها القانون من إنتهاك خصوصية 

- الموضوع بسيط يا جماعة إعمل حملة على الإنترنت واللي يعجب بالخدمة يسجل إنه محتاج الخدمه فيتم الإتصال بيه ومحاولة عرض الخدمة عليه بشكل إحترافي ومحترم وبعد كده هو هياخد قرار بهدوء واقتناع إنما اللجوء لطريقة النعناع في الأوتوبيس من شركات عملاقة ومؤسسات محترمة ماهو إلا إفلاس وجهل 

- الإتصال المحدد بناء على طلب العميل هو أقصر طريق لعمل مستهدف بيعي ضخم وبدل ما يبقى عندك فريق بيع بيعملوا 100 بيعة في الشهر هيبقى عندك فريق تسويق من 3 أشخاص وميزانية تسويق وفريق بيع من 10 أفراد بيحقق 100 بيعة في الشهر برضه بس الموضوع بيتم بشكل أكثر ذكاء وتخطيط وأناقة وكمان توفير 

- الاستفادة من التكنولوجيا لم تعد خيار في العصر الحديث لكن أصبحت ضرورة والبقاء الآن ليس للأقوى لكن للأذكى والناس بتجتهد في حملات إعلانيه قوية علشان تجيب عميل يسجل لأنه محتاج الخدمة مش تفرض نفسها على العميل وتبيعله بالعافية 

البقاء للأذكى والأكثر تنظيماً والأكثر استعانة بالتكنولوجيا 

تسويق