تشترى كمبيوتر

قراءة المقال باللغة الفصحى

الكاتب :

اعمل بيزنس

تاريخ النشر :

2017-01-01

مشاهدات :

2502

شارك المقال

بعد إختيار الشريحة هعمل شوية إختبارات عليها علشان أعرف الشريحة دى هتصمد معايا ولا لأ ؟
وقلنا إن فى شوية عوامل أقدر أعمل بيها اختبار للشريحة منها هل عدد الشريحة دى ثابت ولا بيزيد وإيه هى القوة الشرائية المستهدفة والطلب بيكون ثابت ولا موسمى وغيره من العوامل اللى أقدر أحدد بيها سواء كانت الشريحة محتاجة إنى أغير فيها مثلاً بتحديد شريحة أكبر عمريأ أو تقديم المنتج فى فترات ميكونش فيها أزمة إقتصادية إلخ ..
يبقى واضح من كل الحلقات اللى اتكلمنا فيها عن التسويق إن تحديد احتياجات مجموعة من الناس هو أمر بديهى بتقسيم السوق بشكل مظبوط عشان نقدر نمارس أى نشاط تسويقى بعد كده على أساس سليم واللى منها تقديم المنتج المناسب للشريحة المناسبة .
لكن هنتكلم النهاردة عن نموذج مختلف شوية قدر إنه يكسر القاعدة ويخرج عن المألوف بتصميم منتجات تناسب كل فرد .. يعنى مش شريحة كبيرة أو مجموعة من الناس ليها إهتمامات واحدة .. بس خطورة النموذج أو التقديم ده هى التكلفة العالية اللى هيتكلفها صاحب المنتج لكنها على المدى البعيد بتأسس لنقطة قوية تقدر الشركة المنتجة ترتكز عليها وتضمن بيها تفوقها فى السوق على المنافسين .
مع بداية ثورة الكومبيوتر فى التمانينات واتجاه الناس إنهم يشتروها للإستخدام المنزلى واللى كان أغلب الأجهزة دى مجمع إلى حد ما من مكونات مختلفة ووحدات إليكترونية مختلفة .. اكتشف طالب عنده 19 سنة كيفية بيع أجهزة كومبيوتر مصممة مخصوص للعملاء بطريقة مباشرة عن طريق استخدام وحدات تجميع بسيطة .
النموذج الجديد ده كان بيتيح للعميل إنه يختار بنفسه مكونات الكومبيوتر مع ترشيح من الشركة بأفضل المكونات ويتم تجميعها للجهاز اللى اختار العميل مكوناته بنفسه عن طريق وحدات التجميع اللى أنشأها الشاب ده وتسليمها للعميل فى خلال أيام .
الشاب الصغير ده كان "مايكل ديل" مؤسس شركة ديل للحاسب الآلى اللى النهاردة تعتبر واحدة من أكبر 3 شركات كومبيوتر فى العالم بانتاجها المتنوع من أجهزة اللابتوب وأجهزة ال PC المصممة بناء على رغبة ومواصفات العميل المطلوبة .. يعنى نموذج بيع مميز .
شفنا هنا إن النموذج ده واللى اسمه "USP" قدر إنه يستهدف الشريحة من الناس اللى عارفين هما محتاجين إيه لكنهم مش عارفين بالظبط هما عاوزين إيه واللى يقدروا يشتروا منتج مخصص ليهم بجودة أقل نوعاً ما لكنهم هياخدوه فى وقت أسرع من الوقت اللى هيقضوه فى إنتظار منتج أكثر جودة وهيدفعوا فيه مبلغ كبير برضه نوعاً ما .

تسويق